1. الحياة، لعبة شطرنج

    LifeIsChessقال الرجل لزوجته: قومي ضعي لنا العشاء، و طبعا لم تكن المرأة متفرغة له و خاصة انه يستطيع أن يفعل ذلك، فقال لها مرة أخرى: قومي ضعي لنا العشاء أو أفعل كما فعل ابي، عندها خافت المرأة و حضرت العشاء.

    تكرر ذلك كل يوم إلى أن اصيبت المرأة بالعصبية، و غضبت فسألته أخيرا: ماذا فعل أبوك تقبرني، فاجاب الرجل: نام جوعان.

    طبعا هذه نكتة سمعتها من زمن،  و لكن لها عبرة، أن الرجل كان يحرك حجر شطرنج مخيفا خصمه و لكن فعليا لا يستطيع أن يفعل به شيء، يؤدي ذلك أحيانا إلى الفوز، هنالك من الأحجار التي كنت احركها لا فائدة لها و لكن الكثير منها يؤتي ثمارا لا اصدق اني قد أحصل عليها، لكن البعض لا يرى فعليا هذا الناتج أو تكون نتيجة بعيدة الأمد، فيبقى متسائلا “لماذا هذه الحركة”.


  2. أصدقك أم أصدق الحمار!؟

    shutterstock.com

    ذات مرة ذهب احد جيران جحا إلى بيت جحا ليستعير حماره، أخرج جحا رأسه من الباب فسأله الجار عما يريد، فرد جحا بأن الحمار ليس في البيت، و لكن هنا نهق الحمار من داخل البيت بصوت عالي سمعه الجار.

    فقال الجار: و لكني اسمع صوت الحمار، انه في البيت!

    استغرب جحا استغرابا شديدا ملوحا برأسه بسخرية قائلا: آتكذبني و تصدق الحمار؟؟؟؟؟

    و انا أيضا اقول لمن استحمر عقولنا، انصدقك أم نصدق الحمار (عقولنا)؟؟؟؟؟


  3. العملة السيئة تطرد العملة الجيدة

    قانون غريشام

    هذه المقولة تعلمتها في أيام الجامعة، تتحدث عن العملات و الأوراق النقدية، لها تكملة وهي “العملة السيئة تطرد العملة الجيدة من التداول” و تسمى ايضا “قانون غريشام”

    بدأت الفكرة قديما عندما بدأ اصحاب الدنانير الذهبية باقتطاع جزء من هذه الدنانير بطريقة تجعل قيمتها الشرائية مختلفة عن قيمتها الحقيقية، و لكن الكثير من الناس في ذلك الوقت كانو يقوموا بتصريفها قبل الدنانير الجيدة لدرجة أنك لن تجد الجيدة في السوق.

    بوضوح أكثر، لديك عملتين في السوق، عملة سيئة السمعة لا تثق بها و عملة جيدة، فعليا انت ترغب بالجيدة و لكنك بطريقة ما الجيدة تبقيها لديك و تحاول بكافة الطرق التصرف بالسيئة مما يؤدي إلى ان السيئة تصبح في التداول أكثر، خاصة ان أغلب الناس سيفعلون ما تفعل، مع الوقت ستجد أن العملة السيئة هي الرائجة في السوق، و ربما تحصل على ثقة أكبر، و الساذج سوف يحكم عليها بأنها جيدة فقط لكثرة تداولها.

    ينطبق الامر على السلع أيضا، فالسلع السيئة غالباً ربحيتها عالية بالنسبة للسلعة الجيدة، و البائع هنا يرغب بهامش الربح الأكبر و لا يهتم بترويج البضاعة الأفضل، انزل إلى السوق سوف تجد السلع السيئة هي الأكثر توافرا، و يصعب عليك العثور على الجيدة، و لكن كثرة و وفرة السيئة في السوق قد يؤدي إلى نوع من الثقة بها بالنسبة للناس السذج، و ترتفع قيمتها معنويا لديه و ربما ترتفع اسعارها أيضا.

    ماذا عن الجنس البشري؟

    هذا القانون مطبق فعليا، لكني سأتكلم عنه في مجال الانترنت و المواقع الاجتماعية أو المنتديات او المواقع الاخبارية، خاصة في العالم العربي، عندما يفتتح احدهم موقعا أو مجموعة لتضم الكثير من الأشخاص يتواصلون فيما بينهم، يبدأ القاصي و الداني بالدخول، ما يحدث فعليا انه تبدا العملة السيئة في الدخول، و طرح الأفكار الغريبة و المخجلة، يعرض عنها الأشخاص الجيدون في المرحلة الأولى و ربما يقوموا بترك الموقع لتجنب قراءتها أو التعامل مع اشخاصها.

    هنالك من يرفض الانسحاب و يقبل بالمواجهة، ليعترض أو يبدي رأيه، لكن العملة السيئة ستدافع عن نفسها أيضا بالطريقة المعروفة، بالطريقة السيئة، لا مجال هنا للاعتراض، هنا إما أن تنزل لمستوى هذا الشخص أو تنسحب.

    أين المدراء و المشرفين؟

    هؤلاء مهمتهم زيادة عدد الزوار و الاعضاء، و الاكثار من الرقابة يعني الاقلال من الاشخاص السيئين، طردهم، أي انقاص عدد الأعضاء بشكل مباشر، أو توبيخه فيخسره أيضا بشكل غير مباشر، لكن بطريقة ما هو لا يدرك أنه يخسر أعضاء جيدين على المدى البعيد إذا لم يستغني عن السيئين، قد يخسر أعضاء حاليين، و يخسر زوارا جيدين ايضا كانو سيصبحوا أعضاءاً.

    هذا تفكير سطحي طبعا، و لكن للأسف هذا التفكير هو الرائج حاليا، و عادة المشرف لا يحب أن يتدخل لكي لا يكون المسؤول المباشر عن خسارة عضو.

    لم اجد هذا في المواقع الأجنبية و خاصة الأوروبية، بمجرد ان تتلقى الاهانة، لا تحتاج إلى ان تردها أو حتى أن تتجاهلها، بل ربما لا تقرأها أصلا، تكون محذوفة فورا و يحذف حساب العضو أيضا، حصل معي هذا أكثر من مرة، و أنا أضع خيارا في حسابي أن يصل نص التعليق كاملا عبر البريد، لكني عندما ادخل لا اجد هذا التعليق ابداً.

    على العكس في المواقع العربية (و لا استثني المواقع التقنية أبدا، فأنا لا أتكلم عن المواقع الاجتماعية العادية)، هنا يستلذ المدير برؤية صراع الديكة، و ربما يعتبر ذلك جاذبا للزوار، ومحققا عائدا عاليا بالـ (Like and Dislike).

    More…


  4. العمل حتى آخر لحظة

    حَدَّثَنَا وَكِيعٌ حَدَّثَنَا حَمَّادُ بْنُ سَلَمَةَ عَنْ هِشَامٍ عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ
    قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِنْ قَامَتْ عَلَى أَحَدِكُمْ الْقِيَامَةُ وَفِي يَدِهِ فَسْلَةٌ فَلْيَغْرِسْهَا

    مسند أحمد


  5. أدب التدوين و التعليق

    wordpress blogهذه الآداب من خلال تجربتي في قراءة المدونات الأخرى بالاضافة إلى تجربتي البسيطة في التدوين.

    1. حاول قدر الإمكان أن لا تكتب باللغة العامية.
    2. احرص على الأناقة في وضع الصور و التوازن بين الكتابة و الصورة و الألوان في الموضوع الواحد، السمة الاساسية للون الخط هو اللون الاسود، تغيير لون الخط والحجم بكثرة ينفر القاريء العادي و متعب للنظر.
    3. لا تكثر من المواضيع، موضوع واحد ذو قيمة أفضل من الكثير من المواضيع في الاسبوع الواحد، القراء لديهم مدونات كثيرة أخرى عليهم قراءتها، سوف يتجاهلونك إذا كثرت مواضيعك حتى لو كان لها قيمة فعلية.
    4. علامات التنقيط و التنصيص يجب أن تأتي ملاصقة للكلمة التي قبلها، أي لا فراغ قبلها مثل النقطة و الفاصلة و إشارات التعجب و الاستفهام.
    5. حرف العطف “و” (الواو) يأتي ملاصق للكلمة التي بعدها.
    6. حاول استخدام مصطلحات عربية سواء كانت تقنية أم لا.
    7. احرص على وضع المصطلح الاجنبي مرافقاً للمصطلح العربي حتى يستطيع القاريء تمييزه بسهولة.
    8. لا تضع النص في المنتصف مالم يكن شعرا، أو كان حالة خاصة، مثلما يحدث في المنتديات العربية للأسف.
    9. الصور و المعلومة يجب أن تحوي مراجع إن لم تكن أنت هو المصدر الأصلي، الكثير من المدونات تضع صورا من الانترنت دون وضع وصلة لها، مالم تكن الصورة عامة.
    10. إذا قمت باقتباس نص شعري ضع اسم الشاعر أو الكاتب في بداية الاقتباس و إذا كنت أنت الكاتب (خاصة الشعر) ضع اسمك أسفل الشعر حتى لو كانت التدوينة لك، لكي تؤكد بأنك لم تقم باقتباس و نسيت كتابة اسم الكاتب.
    11. قم بتفصيل التدوينة إلى مقاطع و نقاط، حتى يتم فهم كل مقطع و النقاش حسب كل نقطة على حدى، لا تسرد كل شيء دفعة واحدة، بعض القراء يضيع في الجمل الطويلة و الجمل المرصوصة.
    12. لا بأس بوضع ملخص عن التدوينة في أعلاها أو اسفلها، ليستفيد القاريء الذي يمر بسرعة على المدونات.
    13. احرص على وضع التصنيف و بعض الأوسمة و لا تكثر من وضع الأوسمة و التصنفيات.
    14. اقرأ الموضوع قبل ادراجه و قم بتصحيحه و تنقيحه.
    15. لا تقم بحذف تعليق أحد مالم يحوي محتوى بذيئا أو منافيا للقواعد التي يجب ذكرها في مدونتك، إذا لم تكن تريد تعليقات أقفل الموضوع، مثلما أنت لديك حرية الكتابة أيضا للقراء حرية التعليق.
    16. لست مضطرا لتعلق على التعليق مالم يكن يحوي سؤال أو شيء يحتاج رد، انت لست في مضافة.
    17. عند التعليق لا تخرج عن الموضوع مالم يسمح لك المدون بذلك بأن يبدأ بالخروج هو أو بالرد على خروجك او باستئذانه.
    18. إذا كنت أنت المدون حاول ألا تخرج عن الموضوع في تعليقاتك إذا كان هذا الموضوع علميا حتى لو كان هذا التعليق ردا على تعليق خارج عن الموضوع.
    19. لا تعطل ميزة التحديد (Select) لكي يستطيع القاريء استخدام المترجم، أو تتبع النص اثناء القراءة.
    20. لا تضع Like (إعجاب) إذا لم تكن قد أعجبت بالتدوينة، و طبعا الاعجاب يأتي بعد قراءة الموضوع.
    21. حافظ على مدونتك من الضياع، المعلومة التي تنشرها مجانا اصبحت من حق الآخرين، ليس من حقك اغلاق مدونتك الخاصة حتى، اذا لم تستطع المتابعة (كالدفع للإستضافة) قم بنقل مدونتك إلى مواقع خاصة بالتدوين المجاني.
    22. لا تخشى من السرقة، فعادة من يسرق يستخدم المسروقات في اماكن لا يدخلها سوى نوعية من القرّاء ليسو محط الاهتمام.

    More…


  6. الكبر و الإيمان

    لا يدخل الجنة من في قلبه مثقال ذرة من كبر ولا يدخل النار من في قلبه مثقال ذرة من إيمان

    الحديث الذي استعمله في عنوان مدونتي هو رواية من عدة روايات لأحاديث صحيحة يمكن البحث عنه في الانترنت، و لكنه أثار استغراب بعض القراء في الجزء “لا يدخل النار من في قلبه مثقال ذرة من إيمان”، لذلك ربما الاحاديث التالية قد تشرح وأو تزيل غموضه.

    More…


  7. فتوى البوكيمون و البرامج الحرة

    أتحدث عن مسلسل البوكيمون الذي عرض منذ أكثر من عشر سنوات على إحدى القنوات العربية المخصصة للرسوم المتحركة، كنت من متابعي هذا المسلسل الطريف.


    البوكيمون Pokemon لمن لا يعرف اختصار لكلمتي “بوكيت مونستر” أي وحش الجيب، و هو وحش صغير ظريف يستعمل في القتال، المسلسل طريف لا بأس به بالنسبة للصغار، هذا الوحش لسبب ما (طعام ماء أو أي شيء آخر) يتحول إلى وحش بالغ من نفس الجنس (و ليس إلى جنس آخر) تسمى هذه العملية التطور.
    فجأة تم قطع المسلسل و لم يعرض بعد ذلك على تلك القناة المحافظة، الغريب انني سمعت أنه تم منع المسلسل بناء على فتوى شيخ علاًمة مشهور يظهر في أهم القنوات، فحوى الفتوى أن المسلسل يحوي مفهوم “التطور” و الذي يتنافى مع الثقافة الاسلامية التي تربينا عليها، لم أصدق ما سمعته، إلى أن ظهر مسلسل بعده اسمه “أبطال الديجيتال” (لم أتابعه لأنه يخلو من الطرفة) يعتمد على نفس فكرة الوحش و لكن تم تشويه المسلسل من قبل شركة الدبلجة ليصبح أن الوحش الصغير يستدعي الوحش البالغ و هكذ تم التملص من هذه الفتوى و إلى الآن المسلسل يعرض على هذه القناة.

    خشيت بعدها أن يتم تحريم تطوير أجهزة الكمبيوتر بل التطوير في العمل و أي نوع من أنواع التطور.

    ظهرت حديثا في السنوات الأخيرة البرامج المفتوحة المصدر و تبعتها موجة البرامج الحرة، و لمن لا يعرف عنها فأظنه ليس بحاجة لمتابعة القراءة، هذه الموجة ظهرت في قطاع تقني علمي و كل ما أتوقعة أن يكون المروجين لها أنا يستندوا للعلم قبل كل شيء، لكن للأسف و خاصة في مجتمعنا تحولت المسألة إلى أشبة بفرق تشجيع كرة القدم، مشجعين عرب يشجعون فرق أجنبية ذات أسماء غريبة علينا “شر بلونا” أم “ريال مدريت”، تشجيع حتى الموت، نعم تحولت “البرامج الحرة” شيئا فشيئا إلى مباديء ثم عقيدة و أخيرا دين، و نكتفي بكلمة عقيدة، لأن مسألة الدين مازالت مبكرة لتنضج في مجتمعنا.

    الشي المسيء الذي ظهر في هذه الجماعة هو الغلو و التطرف، لدرجة أصبحت البرامج المغلقة المصدر أو التي تتنافى مع مباديء البرامج الحرة (عندهم) هي برامج شيطانية مسيئة (للأمانة كلمة شيطانية من عندي و لكنها تختصر مجموع التعابير التي يطلقونها عليها) طبعا كل من يعمل على هذه البرامج الشيطانية سيكون تحصيل حاصل لها، وأكثر كلمة تلفت انتباهي هي كلمة الشركات الاحتكارية أو البرامج الاحتكارية و هي ترجمة لكلمة “proprietary” و التي تعني “مليكة خاصة” و لكن طبع الغلو فينا جعلنا نزيد البهارات فلفل.

    انتشرت هذه الأفكار حتى في وسطنا العربي المسلم، و كل ما أخشاه في المستقبل أن تصل تلك الأفكار إلى شيخ فتوى البوكيمون لنكتشف يوما ما بأننا كنا نأكل و نطعم أولادنا من أموال حرام، و خاصة بعض التعابير مثل كلمة “الاحتكارية” بدأت تنتشر و أصبحت من المسلمات لديهم، و لا مجال للنقاش فيها عندهم.

    مراجع

    الشيخ يصدر فتوى بتحريم البوكيمون