StarsAndXesهذه التدوينة تعقيب على تدوينة اخي “معتز” تعليم اﻷطفال في البيت بكل الوسائل

كان لابد لي من فرض السيطرة على اطفالي تربويا بعد ما فقدت نصف هيبتي امامهم بسبب عملي في البيت، و كان لا بد من ايجاد طريقة مناسبة بعيدا عن الثواب و العقاب التقليديين (المصروف أو الهدية أو الضرب) كوسيلة لتريبة الاطفال.

خاصة ان الاسلوب التقليدي لا يعطي ربط ذهني طويل المدى، يعني اذا تصرف الطفل بشكل جيد (قام بتنظيف غرفته مثلا) او بشكل سيء، و انت قمت بإثابته على الفور ستصبح عنده نوع من المقايضة و يبدأ الطفل بالتفواض معك على المقابل، على الهدية مثلا أو على عدم الضرب، كذلك يعتاد ان لا يحسبها للمستقبل يعتمد على الثواب اللحظي و العقاب الفوري، مما يتيح له فرصة للتملص أو التهرب من العقاب أو القوة للحصول على الجزاء.

لذلك استعملت منذ سنتين تقريبا بعد ان اصبح ابني الاصغر قابلا لاستيعاب هذه الطريقة، طريقة النجوم و الاكسات، و هي طريقة كانت متبعة في احدى الدورات التعليمية التي ادخلتهم مرة بها، مقابل كل تصرف سيء علامة اكس  X و مقابل كل تصرف جيد تلقائي علامة نجمة، لاحظ كلمة تلقائي، لانه في البداية يحدث ان يأتي الطفل إلى ليفاوض على التصرف الجيد مقابل علامة النجمة و هذا مرفوض بالنسبة لي، اريدهم ان يعتادوا على التصرف الجيد العفوي، لذلك دائما ما  أعطي مقابل التصرفات التلقائية و امرر بعض التصرفات نتيجة التفاوض و ربما مسابقات و لكن بعد ان اعتاد الاطفال على طلب النجوم بشغف.

طبعا الاطفال اذكياء إذ بدأوا الاحتيال بعمل تصرفات تلقائية (مصطنعة) للحصول على النجوم، هذه اغض النظر عنها و لا ادقق كثيرا عليها فهم مجرد اطفال.

ايضا لا أعطي الجزاء على الشاردة و الواردة حتى لا تصبح اعتيادية بالنسبة لهم و تفقد بريقها و تأثيرها، و ربما  أمرر عدة أيام استعمل الاسلوب التقليدي أو حسب الظروف.

القاعدة هي انه في نهاية الاسبوع يتم جمع النجوم و طرح الاكسات و الباقي يتم عدّه و إعطاء الجزاء مقابلها، كنت في بداية الامر أعطي هدية مقابل كل ثلاث نجوم، ويمكنه تجميع النجوم مثلا للحصول على هدية أكبر، أنت قم باختراع طرق أخرى، حاليا لا أستعمل هذه الطريقة (الهدية) لأنها مكلفة هذه الأيام، اصبحت استعملها في الحد من ادمان الطفل على الاشياء، مثل اللعب على الحاسب، أعطي مقابل كل نجمة نصف ساعة لعب على الكومبيوتر، بهذه الطريقة استطعت تقنين اللعب بالاضافة للتربية.

استطعت فعليا التحكم بمقدار الجلوس على الحاسب فإذا وجدت انهم حصّلوا نجوما كثيرة أبدأ بالترصد لهم لاعطائهم إكسات بالقدر المناسب لي.

الطريقة تعطي إلى الآن نتائج جيدة جدًا انا مسرور منها، و هي تحتاج إلى وقت في البداية لان الطفل غير معتاد عليها، في البداية بدأ اطفالي بعدم الاهتمام بها إلى ان اتى نهاية الاسبوع و لم يحصلو على النجوم الكافية لهم، لامجال للمسامحة هنا أبدًا و إلا ستخسر الطريقة و خاصة وساطة الأم، احذر من الأم، وقعت في هذا المقلب ومن قبل و خسرت استيعاب الطفل عدة اسابيع، إلى ان ادرك أهمية الحصول على النجمة و تخيفه الإكس، و صدف ايضاً أن فقد طفلي الاهتمام بالثواب نفسه، فقمت بتنزيل لعبة جديدة على الكومبيوتر و لعبتها  امامه لإغاظته، فاسترجع اهتمامه و استرجعت السيطرة.

عليكم عدم التراجع امام  الضغوطات مهما كانت، و اترك الباقي لخيالكم 🙂